تسجيل الدخول

استمتع بمزايا موقعنا

تسجيل الدخول
اخبار عاجلة

قصة سيدنا يوسف وأخلاقه النادرة وماتحمله من حكم ودروس قيمة

قصة سيدنا يوسف وأخلاقه النادرة وماتحمله من حكم ودروس قيمة
اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة اخلاق إسلامية
اضغط لتقييم الموضوع
[Total: 1 Average: 5]

قصة سيدنا يوسف وأخلاقه النادرة وماتحمله من حكم ودروس قيمة

تلك رواية خدعة وخداع وحسد وكبرياء وعاطفة … وليست تمثيليات تلفزيونية. إنها ملحمة الصبر والوفاء
والشجاعة والرحمةوهي حكاية النبي يوسف عليه أفضل السلام. نفس جوزيف المعلوم بمسرحية برودواي الموسيقية
“جوزيف الحالم” لأندرو لويد ويبر وتيم رايس ؛ ونفس النبي يوسف المعروف في التقاليد المسيحية واليهودية.
أنزل الله تلك الرواية على النبي محمد وقتما طلب منه واحد من الإسرائيليين أن يعلِمه بما يعرفه عن يوسف .
تُروى الحكايات القرآنية على العموم في أجزاء صغيرة،وهي حكاية مميزة من طرازها ، من البدء إلى الخاتمة.
وإنها الرواية التامة والتجارب للنبي يوسف. نتعلم عن أفراح يوسف ومتاعبه وضيقاته ، ونتحرك برفقته أثناء
سنين وجوده في الدنيا وهو يتسلح بالتقوى والتحمل ، وفي الخاتمة يخرج منتصرًا، تبدأ رواية يوسف بمنام ،

وتنتهي بشرح ذاك المنام.
إنه أمر عجيب لما تحمله الرؤى في حياتنا من مصير وتبصر عن المستقبل ومايحويه من أحداث.

قصة سيدنا يوسف وأخلاقه النادرة وماتحمله من حكم ودروس قيمة

طفولة سيدنا يوسف

كان يوسف فتى شاب صغير في مقتبل العمرًا وسيمًا ومبهجًا كان يحب أبوه كثيرًا. في صبيحة أحد الأيام ،

استيقظ متحمسًا للرؤيا وركض مبتهجًا ليرى أبوه يشرح ما رآه في حلمه. أصغى أب يوسف بتنبيه إلى ابنه

الحبيب ، وتألّق وجهه بفرح حالَما روى يوسف رؤياًا يخبرنا بتحقيق نبوءة.

كان يوسف فردًا من 12 شقيقًا كان أبوهم النبي يعقوب وجدهم النبي إبراهيم. أفادت تلك النبوة عن حفظ
رسالة إبراهيم في عبادة الإله الواحد الحقيقي. بيّن حفيد النبي إبراهيم ، يعقوب ، المنام على أساس أنه يقصد أن
يوسف هو ما سوف يحمل “نور بيت الله”. ومع هذا ، فإن الفرح الذي إنخفض من وجه يعقوب بالسرعة التي
ظهرت فيه قد تلاشى ، وناشد ابنه ألا يخبر إخوته بحلمه. صرح تعالى:
(قَالَ يَٰبُنَىَّ لَا تَقْصُصْ رُءْيَاكَ عَلَىٰٓ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْدًا ۖ إِنَّ ٱلشَّيْطَٰنَ لِلْإِنسَٰنِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ)

عرف يعقوب أن أطفاله (إخوة يوسف) لن يقبلوا شرح ذاك المنام أو تقدم يوسف على أنفسهم.
كان فؤاده مليءًا بالخوف، كان الأخوة العشرة الأكبر سناً يحسون بالغيرة مستديمًا من أخيهم الأصغر.
لقد أدركوا في أبوهم عاطفة خاصة إزاءه، كان يعقوب نبيًا ، كرّس ذاته للخضوع لله الواحد الاحد
وعامل عائلته ومجتمعه بالعدل والإجلال والمحبة المتساوية بل قلبه مال إلى الصفات الحلوة
الجلية في ابنه يوسف، وقد كان يوسف أيضًا عنده أخ أصغر اسمه بنيامين ، كان في هذا الدهر
أصغر من أن يساهم في أي من الحيل والخداع التي كانت تختمر وتدبر من قبل الأشقاء.

بداية التفكير الماكر لأخوة سيدنا يوسف

في حين الأنبياء والأتقياء على تحضير لنشر رسالة الخضوع لله ، فإن الشيطان يترقب إغواء البشرية
وتحريضها، لذلك إنه يحب المؤامرة والخداع ، وهو هذه اللحظة يزرع بذور الجدل بين يعقوب وأبنائه الأكبر سنًا.
الغيرة التي يحس بها الإخوة إزاء يوسف أعمى قلوبهم ، وأربكت أفكارهم ، وجعل الموضوعات الضئيلة
تظهر مستحيلة ، في حين الأمور العظيمة تظهر تافهة. يستجيب يوسف لتحذيرات أبوه ولا يخبر إخوته عن
حلمه ؛ بل مع ذاك ، يصبحون مهووسين بالغيرة وتغمرهم غير مدركين لرؤيا يوسف ، ابتكروا مخطط لقتله.

كان يوسف وبنيامين ابنا قرينة يعقوب الثانية، وإعتبر إخوتهم الكبار أنفسهم رجالًا. كانوا أكبر سناً وأقوى ورأوا
العدد الكبير من الصفات الحميدة في أنفسهم. لقد أعماهم الحسد ، ورأوا يوسف وبنيامين صغيرين جدًا وليس
لهما ضرورة في حياة الأسرة، لقد رفضوا أن يفهموا لماذا أحبهم أبوهم كثيرًا، التفكير الملتوي للأطفال
الأكبر سنًا جعلهم يتهمون أبوهم بالضياع ، في حين هم على أرض الواقع بعيدون عن الحقيقة.
جعلهم الشيطان يشاهدون أفكارهم على أساس أنها عادلة ، وثبت ضلالهم بوضوح حينما أفادوا عن قتل يوسف
لأجل أن يظهروا التوبة لله بمجرد ارتكابهم مثل ذاك الامر الحقير.

وبعد ذلك

شعر أحدهم بخطأ ما كانوا يخططون له واقترح أن يلقوا به في البئر بديلا عن قتل يوسف. حينما يعثرعليه
مرتحل عابر ، سوف يتم بيعه كعبد ، الأمر الذي يتركه ميتًا للأسرة.لقد آمنوا بعمى أن يوسف سيجعله

يختفي من عقل وقلب أبيه. أزاد الأخوان تفريخ خطتهم الحاقدة. كان الشيطان يتلاعب بهم ، يهمس

بأفكاره في أدمغتهم ويهمسفي آذانهم بالضلال. أكمل الأخوان نقاشهم وهم راضون عن أنفسهم

واعتقدوا أنهم ابتكروا مخطط ماكر.
اقتربوا من يعقوب بخطة لأخذ يوسف برفقتهم إلى الصحراء ، بزعم اللعب بصحبته بهدف المتعة.

وقفز الرهاب إلى قلب يعقوب.

تؤكد رواية يوسف دون قيد أو إشتراط أن الله له االقدرة التامة على كل الأشياء، نجحت خيانة وخداع إخوة يوسف
في تجهيز يوسف للمنصب العظيم الذي سيشغله في التتمة. تصف رواية يوسف تمكُّن الله المطلقة وتعطينا
نعت وصورًا دقيقًا لقوته وتفوقه. تبدأ الرواية بالخداع ، لكنها تنتهي بالراحة والفرح. إنها مكافأة عادلة على الجلَد
والاستسلام الكامل لإرادة الله التي أظهرها يوسف طوال رحلته الطويلة ، في مواجهة مكائد وخيانة من حوله.

إن الجلَد الذي تعلمه يوسف من محنته جعله من أفضل الرجال، كان نسله لا تشوبه شائبة في الجمال، وقد كان جده ووالده
من الأنبياء أيضًا.في المسيحية واليهودية ، يُعرف هؤلاء الرجال باسم إبراهيم وإسحاق ويعقوب.

الخداع والخيانة

حينما إلتماس أولاد يعقوب الأكبر سناً الإذن بأخذ يوسف برفقتهم إلى أعماق الصحراء للعب ، شعر يعقوب بالخوف
في فؤاده. من كلماته الأولى ، اشتبه في الخيانة وأفصح عن خوفه من أن يهاجم الذئب يوسف

كانت تلك معضلة ليعقوب ، ماذا كان سيفعل؟ كان يدري أن أبناءه كذبوا ، بل ما هي خياراته؟ تقتل أطفالك؟
جراء خضوعه التام لله ، عرف يعقوب أن ذاك الشأن خارج عن يديه. لم يكن عنده خيار إلا أن يثق بالله
ويلجأ إليه بأمل وصبر.

ضل يوسف في قعر البئر. بعدما رموه أخوته فيه بخصوص اظلمة الليل العميقة. ملأت قلوبهم خليط من الرهاب والأمل
، وأفسح الليل الطريق ليوم حديث. فيما يتعلق ليعقوب ، بزغ غداة اليوم في طليعة سنين وافرة ليمتلئ بالثقة في الله
والتحمل بضاءت أشعة الصباح على أطراف البئر. لو أنه قادرًا على مسح الأفق ، لكان قد رأى قافلة
تدنو. عقب دقائق ، أنزل رجل دلوه في عمق البئر ، على أمل إيجاد مياه عذبة ونقية.

بصرف النظر عن خيانته وبيعه كعبيد ، تربى يوسف ، ابن النبي يعقوب ، في واحد من منازل مصر الهائلة. وعد سيده عزيز
، رئيس وزراء مصر ، بمعاملة يوسف بلطف ، ورد يوسف ، الذي كان ممتنًا للأمان النسبي ، بأنه سوف يكون مخلصًا لسيده
الجديد. وشكر الله على تنقيح وضعه ووضعه في مقر خالٍ من سوء المعاملة والإيذاء. انتقل يوسف من منصب
الابن المفضل إلى أعماق البئر المظلمة ، من الأصفاد الحديدية إلى وضع السكون. انحرفت حياةوانقلبت
، إلا أن بيت العزيز كان إذ بلغ إلى فترة البلوغ.

سن سيدنا يوسف عندما ألقيا في البئر

ذكر علماء الإسلام أن يوسف كان يصل من السن نحو 14 عامًا وقتما خانه إخوته. أوضح ، واحد من أكثر علماء
القرآن احتراما ، في عمله حكايات الأنبياء ، أن يوسف كان ربما المعاون الشخصي لقرينة العزيز. يصف ابن كاظم
يوسف بأنه مطيع ومهذب ووسيم بشكل كبير. مثلما نعت وصور النبي محمد يوسف ووصفه بأنه “تجسيد 1/2 الحُسن” .مع
تقدم يوسف في العمر ، وهبه الله الحكمة وحسن التقدير ، وقد فهم رئيس الوزراء العزيز تلك الصفات في خادمه
المخلص ، الأمر الذي جعله مسؤولاً عن جميع الأوضاع السياسية والاجتماعية الداخلية،جميع من عرفه ،

بما في ذاك قرينة العزيز ، أدركت روعة يوسف في صدقه ونبله، أبصرت يوسف وهو ينمو ليصير رجلًا وسيمًا ، وانجذبت إليه أكثر فأكثر مع مرور الأيام.

قصة سيدنا يوسف وأخلاقه النادرة وماتحمله من حكم ودروس قيمة

إمرأة العزيز

يوسف هو واحد من الأنبياء أولئك الذين سيكونون في ظل الله يوم القيامة. وبيّن الرسول محمد (ص) أن حرارة الآخرة
سوف تكون حادة ، وسيختلط الناس في رهبة وهم يترقبون أن يدينهم الله.

ومع ذاك ، سوف تكون هنالك فئات محددة من الناس في وجود هذه السخونة الشدة، ومن هؤلاء الذين قاوموا إغراءات المرأة الجميلة المرغوبة طلبا في رضا الله
زاد رفض يوسف من شغفها، نشد الهرب وركض كلاهما باتجاه الباب. مدت قرينة العزيز إلى جوزيه من القميص ومزقته
من ظهره.

وفي هذه اللحظة انفتح الباب ودخل قرينها، وحاولت قرينة العزيز مباشرة وبدون تردد للحظة قلب الشأن لصالحها.
وإنتحبت على قرينها وقالت: هل جزاء من يرغب إيذاء أسرتك إما حبس أو عذاب أليم؟ كان اتهامه كذبة بديهية.

لكنه قالها ببساطة واقترح أن يوضع في السجن. نشد يوسف أن يقوم بالدفاع عن ذاته فقال:

حاولت أن تغرينى تبين واحد من أقاربهم فجأة لوضع وسيلة . لحل تلك المعضلة.

وهي لو أنه قميصه ممزقًا من الوراء ، مثلما هو ، فهذا يقصد أنه نشد الفرار وأنها ركضت وراءه ومزقت القميص من ظهره.
كان الدليل لا يقبل الجدال، رئيس الوزراء ، فيما كان منزعجا على نحو ملحوظ ، كان أكثر اهتماما بتخبئة ذلك الشأن.

لم يكن يود أن يلوث الفضيحة اسمه ومنزلته. إلتمس من يوسف أن يصمت عن الأمر وصرح لزوجته أن تستغفر الله.

كان يجب أن تكون تلك عاقبة الموضوع ، إلا أن مثلما هو ذائع في المجتمعات الأكثر ثراءً ، يتلذذ الناس بالكثير من أوقات الفراغ. وتُهدر ساعات طويلة في وجبات الغذاء والقيل والقال عن أمور الأصحاب والجيران والأسرة.

كيد امرأة

بدأت حريم البلدة يتحدثن عن قرينة العزيز وولعها بعبدها يوسف. تشعبت وتوسّعت الإشاعات وتساءلت الحريم.

وكيف من الممكن أن ترد في الموقف وبذلك تعريض سمعتها للخطر، توصلت قرينة العزيز إلى كيفية لتعليم هؤلاء

الحريم درسًا وإبانة نطاق روعة وجاذبية يوسف.

وقد دعتهم لتناول الغداء برفقتها ، ووضعت أمامهم طاولة جميلة ، وسلمتهم السكاكين لتقطيع طعامهم.
من الممكن كانت القاعة ممتلئة بالنظرات المتوترة والصامتة إذ انتظرت السيدات إلقاء نظرة على ذاك العبد

وبالإضافة إلى ذاك كن يعتبرن أنفسهن أجود من قرينة العزيز، بدأت السيدات في أكل الغذاء ، وفي هذه

اللحظة دخل يوسف القاعة نظروا إلى الأعلى ورأوا جمالها ونسوا أن عندهم سكاكين في أيديهم.

وكانت الحريم مفتونة بشخصيته لدرجة أنهن قطعن أصابعهن وصفوا يوسف بأنه ملاك نبيل، وقرينة العزيز واثقة ومتغطرسة

يوسف في السجن

كان سجينًا مع يوسف رجلان أدركا تقواه وصلاحه. لقد ابتلي كلاهما بأحلام حية ، وحالياً يأملان أن يكون يوسف قادرًا على
توضيح أحلامهما لهما.

رأى رجل في الحلم أنه كان ينتج ويعصر النبيذ ، ورأى الآخر في الحلم أن الطيور تتناول الخبز من رأسه
صرح لهم يوسف سأعلمكم بمعنى تلك الأحلام.

منام الملك

رؤيا الملك أنه يقف على ضفاف النيل يرى سبع بقرات سمينة تغادر من النهر تليها سبع بقرات نحيفة. التهمت الأبقار
السبع النحيلة السمينة. في أعقاب ذاك تحول المنام ورأى سبع سنابل من الحبوب الخضراء تنمو على ضفاف النيل

اختفت في الوحل ونبت موضعها سبع سنابل قاحلة استيقظ الملك خائفا ومصدوما ، واستدعى سحرة وكهنة ووزراء.

لم يستطيعوا شرح المنام وتوصلوا بالإجماع إلى أنه كان كابوسًا. اكتشف زميل يوسف السجين الرؤيا وتذكر يوسف.

بإذن الملك ، ركض إلى السجن وطلب من يوسف توضيح الرؤيا.

وذهل الملك بذاك الشرح ، لأن يوسف لم يعطها معناها فقط ، لكن وصى أيضًا بمسار للعمل، إلتمس الملك إحضار يوسف أمامه.
بل يوسف رفض الذهاب للخارج من السجن وأصر إلى أن يرجع الرسول إلى الملك ويسأله: “اسأله ما هو نية الإناث اللواتي قطعن أيديهن”
لم يود يوسف في الذهاب للخارج من السجن حتى تثبت براءته.

فحالَما سمع الملك توضيح حلمه ، ذهل وأطلق سراح يوسف، ومع هذا ، رفض يوسف الخروج من السجن دون تبرئة اسمه أولاً  أراد أن يكون سيده العزيز على يقين كامِل من أنه (يوسف لم يخون ثقته طالب يوسف بتبجيل الملك أن يحقق في
أمر السيدات اللواتي قطعن أيديهن، وذهب الملك واتصل بزوجة العزيز ومرافقيه وعرف الحقيقة.

قصة سيدنا يوسف وأخلاقه النادرة وماتحمله من حكم ودروس قيمة

البرهان وتبرئة يوسف

فور إثبات براءته ، تبين يوسف في مواجهة الملك، في أعقاب سماع بيان يوسف ، تأثر الملك أكثر وعُهد إليه بمنصب رفييع في دين الإسلام ،
ولا يمكن أن يطلب المرء مركز وظيفي سلطة أو أن يتفاخر به. ومع هذا ، حينما دعى يوسف من الملك أن يجعله مسؤولًا عن اخزائن الأرض، إجراء الأمرين.

كان يعلم يوسف التحديات التي ستواجهها مصر ، وقد كان يدري أنه باستطاعته أن تجنب المخاطرة الكامن في المجاعة.

وفيما يتعلق ليوسف، فإن عدم إلتماس ذاك المنصب سوف يكون إجراءًا غير مسؤول.

إن الشاب ، الذي تعرض للخيانة والقذف في بئر ، أمسى هذه اللحظة وزيرًا للمالية في مصر، صبره ومثابرته

وقبل جميع الأشياء خضوعه التام لمشيئة الله ، أدى إلى أجر عظيم. عرف يوسف ، مع هذا ، أن أسمى ثواب على الجلَد والاستقامة سوف تكون في يوم القيامة.

قصة سيدنا يوسف وأخلاقه النادرة وماتحمله من حكم ودروس قيمة

يتقابل يوسف بإخوته

مر الدهر. طوال الأعوام السبع الجيدة ، نهض يوسف بالتحضير لموسم المجاعة المقبل، الجفاف والمجاعة التي توقع بها يوسف على نحو صحيح
ولم يقع تأثيرها على مصر فقط ، إلا أن أثرت أيضًا على الأراضي المحيطة بها ، بما في ذاك الموضع الذي عاش فيه يعقوب وأبناؤه. تصرف يوسف مع أمور مصر على نحو جيد لدرجة أنه كان ثمة ما يكفي من الحبوب لإطعام شعب البلاد والمناطق المحيطة بها.

ومع زيادة صعوبة الحياة وندرة التغذية ، بدأ الناس يتدفقون على مصر لشراء الحبوب التي كان يوسف يبيعها بتكلفة معقول.

وقد كان من ضمن أولئك الذين يتقصون عن المؤن إخوة يوسف العشرة الأول سناً. ولما أُحضروا إلى يوسف ، لم يعرفوه.

نظر يوسف إلى إخوته وامتلأ مهجته بالشوق لرؤية أبيه وأخيه الأصغر بنيامين، حياهم بتبجيل، وسألهم عن العائلة والبيت

وشرح أن حصص الحبوب ستوزع على الشخص ، ومن ثم ، إذا أحضروا الشقيق الأصغر برفقتهم ، لكانوا قد حصلوا على

حصص أكثر وكان يوسف يأمل في تشجيعهم على أخذ بنيامين،على أرض الواقع ، ذهب يوسف الى أقصى من هذا

لدرجة أنه أفاد إنه من دون شقيقهُ الأصغر لن يحصلوا على أي مساندة.

مرحلة تصفية الحساب

عاد الإخوة إلى مصر وبعد إقناع أبوهم بأخذ أخيهم الأصغر دخلوا من أبواب متنوعة وذهبوا إلى يوسف للاستحواذ على المؤن الموعودة.
أثناء ذاك المواجهة ، إتخاذ يوسف بنيامين ناحيتا وأعلن أنه شقيقه الضال منذ زمن طويل. عانق الاثنان بعضهما البعض وامتلأت قلوبهما بالفرح.
إلا أن جوزيف طلب من بنيامين إبقاء اجتماعهم سرا في الوقت الحاضر. بعدما أعطى جوزيف حصصهم من الحبوب للأخوة ، رتب لهم كأسًا
ذهبيًا في حقيبة بنيامين وهي العير، وبعد هذا ، وفق ما رتب له يوسف ، صرخ أحدهم ، “يا عمال القافلة! أنتم مما لا شك فيه لصوص.

إبتلى الأخوان بالدهشة لأنهم لم يكونوا لصوصًا. وقد سئلوا عن المسروق ودهشوا لسماع أنه كأس الملك الذهبي. وقيل لهم إن من أعادها
سيكافأ بمقدار من الحبوب من الإبل. ادعى إخوة يوسف أنهم لم يكونوا على معرفة بتلك السرقة. وأكدوا أنهم ليسوا لصوصًا وأنهم لم يذهبوا
إلى مصر للعذاب. سأل واحد من رجال يوسف”ما جزاء السارق في بلدتك؟” فاجاب الاخوة انه بمقتضى شريعة النبي يعقوب اتخذ السارق عبدا.
لم يكن يوسف يرغب أن يُعاقب شقيقهُ بمقتضى قوانين مصر ، لكن نشد عوضاً عن هذا لإبقاء شقيقهُ برفقته في حين رجع الآخرون ليجدوا أبوهم يعقوب.
تم تفتيش الحقائب وعثر على الكأس الذهبية بين أموال بنيامين.

يكشف يوسف عن ذاته

بعدما أخذ سيدنا يوسف شقيقهُ رجل الأشقاء إلى أبيهم وحزن مرة ثانية حزنا شديدا ومرة أخرى ، انطلق الإخوة في سفرية طويلة إلى مصر.
أثر الجوع على المكان المحيطة وقد كان الناس متعسرين ومرضى. حالَما أتى الإخوة إلى يوسف ، كانوا أيضًا من ضمن المتعسرين. أجبرهم درجة ومعيار
ضعفهم على التسول.

مباشرة ، وضع يوسف تدابيرًا للم شمل أسرته. مناشدة من الإخوة الرجوع إلى أبوهم وإلقاء قميصه القديم على وجهه. قال إن هذا من وضْعه
أن يشفي من العمى. مباشرة ، بصرف النظر عن أن الرجل الكبير السن كان بعيدًا جدًا ، أدار وجهه إلى السماء واستنشق ، معتقدًا أنه من الممكن أن يشم
رائحة يوسف في الرياح. تلك واحدة من معجزات النبي يوسف التي أتاحها الله. وقتما بلغ الأخوان ألقوا القميص على وجهه واستعاد بصره.

قصة وعبرة

صميم حكاية سيدنا يوسف هو التحمل في لقاء الشدائد والإيذاء. واجه يوسف كل تحد بصبر وثقة كاملة في الله

صبر أبوه يعقوب آلامه ومعاناته بصبر وخضوع نزلت جميع آيات القرآن في أوقات معينة ، استجابةً لمواقف محددة.

ونزلت سورة يوسف على النبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام بوقت ألم حاد في الحقيقة ، تُعرف سنة ذاك

الوحي بـ “عام الحزن”. كان على النبي محمد أن يحمل على عاتقه مصرع قرينته الحبيبة خديجة أولاً ثم موت

عمه أبو طالب كلاهما قدم الراحة والدعم. كان الله ينبه الرسول محمد من أن الطريق سوف تكون طويلة وعسيرة

إلا أن هذا النصر الختامي يرجع إلى الإستعانة بالله وصبرهم حكاية يوسف هي درس لنا جميعًا.

في التحمل الحقيقي الذي يسميه علماء الإسلام ، الصبر الجميل ، هو مفتاح باب الجنة.

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة اخلاق إسلامية

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !

تصميم و برمجة YourColor

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home1/eslamna/public_html/wp-includes/functions.php on line 5109