تسجيل الدخول

استمتع بمزايا موقعنا

تسجيل الدخول
اخبار عاجلة

تاريخ وفوائد واستخدامات الفضة الغروية

تاريخ وفوائد واستخدامات الفضة الغروية
اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة الطب النبوي
اضغط لتقييم الموضوع
[Total: 1 Average: 5]

تاريخ وفوائد واستخدامات الفضة الغروية

1 المقدمة

الفضة الغروية هي محلول من جزيئات الفضة الصغيرة المعلقة في الماء.

تاريخ وفوائد واستخدامات الفضة الغروية

وفي بعض الأحيان تكون العناصر الكيميائية الأخرى مثل النحاس أو الذهب أو الحديد جزءًا من البنية الغروية.

الفضة الغروية هي علاج قديم للأمراض التي شهدت انتعاشًا في القرن العشرين بفضل التقنيات الجديدة التي مكنت من إنتاج غرويات فضية موثوقة وفعالة.

وتتكون

المعادن الغروية من جزيئات معدنية صغيرة معلقة في سائل ويُعتقد أن لها تأثيرات مفيدة على صحة الإنسان (يشير مصطلح “غير الغروية” إلى المعادن المعدنية).

وعادة ما يكون المعلق المعدني السائل الذي تعلق عليه الغرويات المعدنية عبارة عن ماء ذو ​​درجة حموضة قلوية أو حمضية.

وإن وجود جزيئات الفضة يجعل هذا الماء مختلفًا بشكل كبير عن الماء الذي مر بعملية التقطير الحديثة و/أو التناضح العكسي.

1.1. تعريف الفضة الغروية تاريخ وفوائد واستخدامات الفضة الغروية

الفضة الغروية:

تعريف موجز يعتبر الكثيرون أن الفضة الغروية هي “علاج شائع” في العصر الحديث، وهي معدن تم استخدامه منذ آلاف السنين.

يُعرف أيضًا بأسمائه اللاتينية – argentum Colloidale – أو بالفضة الأيونية، وهو في الواقع عبارة عن أيونات فضية معلقة بشكل دائم في الماء المقطر الخالي من الأيونات.

يمكن تصنيع المادة بسهولة عن طريق الجمع كهربائيًا بين سلك فضي وماء نقي.

أحد تطبيقات التصنيع التي يستخدمها أولئك الذين يقومون بصياغة المنتج الأكثر نقاءً هو التيار الكهربائي المباشر المنخفض الفولت.

وتظهر الفضة الغروية الفعلية كزجاج شفاف، ولكنها تكشف عن بريق مضيء عند تعرضها لأشعة الشمس الساطعة.

ويتم رؤية نفس الشرارة – أو الجسيم الناتج – عند تعرضها لطاقة ضوئية قوية، والتي يستخدمها العلماء مع المجاهر الإلكترونية لفحص العالم بشكل فعال على المستوى الذري.

تاريخ اكتشاف الفضة الغروية

في منتصف التسعينيات،قدم ظهور شبكة الويب العالمية نظرة ثاقبة للأساطير والطوائف الدينية في العالم، خاصة للجمهور المجهول الذي قد يخشى استنكار الأصدقاء أو الجيران أو أفراد الأسرة ويحاول البقاء بعيدًا عن الأنظار.

وبالإضافة إلى الفلسفات المختلفة والتجارب العشوائية الخاصة، تأتي المواضيع الصحية في مقدمة المحتوى.

أدى الاتجاه المتزايد باستمرار للسيطرة الصارمة على حياة الفرد من أجل تجنب المواجهة مع أي ممارسة للسلطة إلى قيام معظم المواطنين في البلدان الصناعية السابقة باستمرار (التداخل الليبرالي) باستخدام المكملات الغذائية غير الضارة على أمل تحسين جسمهم، وتقوية الصحة الممتازة.

تاريخ وفوائد واستخدامات الفضة الغروية

في السنوات الأولى من القرن الحادي والعشرين:

فقدت الفضة خصوصيتها كمعدن ثمين يرتبط ارتباطًا جوهريًا بقيمة المال. وتراوح سعرها بين 1.5 و4 دولارات أمريكية/جرام، وأصبحت سلعة أرخص بكثير مما كان متوقعًا.

ويعود هذا التغيير إلى اكتشاف قدرة الفضة على شكل جزيئات نانوية على القيام بنشاط مضاد حيوي وبكتيري.

وأصبحت المواد التي تحتوي على الفضة مثل اللصقات ومزيلات العرق الطبية والنعال وقمصان التنس والبطانيات مثل صناديق تغليف المواد الغذائية أو مرشحات الغسالات التي تقلل من كمية البكتيريا في الماء أثناء دورة الشطف، فائقة الجودة. 

على الرغم من عدم وجود أي دليل علمي، فإن الضجيج حول الفضة الغروية يتبع بنيات أي اعتقاد حديث.

1.1. الخلفية والسياق التاريخي

يبدو أن استخدامات الفضة ضارة للغاية، خاصة في نطاق القوى الغروية وتوزيعات الحجم.

ومن المثير للاهتمام أن نلاحظ أن الأعراض الأولى لمرض الأرجيريا ظهرت بعد أشهر قليلة فقط من بدء نظام الجرعات الأسبوعي بالسعر الموصى به وفقًا لملصق العبوة.

ومع ذلك

فإن المعادن ليست معادن أساسية لدى البشر، وعندما يتم تناولها بجرعات وامتصاصها بمستويات عالية، يمكن أن يكون لها آثار ضارة على الكائنات الحية.

علاوة على ذلك، إذا كانت الاستجابة تنطوي على تكوين مركب بمعدن مستقر نسبيًا، فقد يكون الأمر مشكلة كبيرة.

وتعتبر

هذه القدرات الممنوحة بأيونات الفضة والنحاس واسعة النطاق. المسرح مهيأ لما يسمى بالتأثير الطبي.

من الصعب تخيل مظهر أكثر دراماتيكية من فن الجسد، ويبدو أنه لا توجد حماية من المخدرات تقريبًا.

ونظرًا لأنه من المعروف منذ فترة طويلة أن أيون الفضة مبيد بيولوجي، فهناك تاريخ طويل من المحاولات للعثور على استخدامات للفضة) يمكن معالجة الملابس التي تحتوي على جزيئات الفضة النانوية بالمضادات الحيوية.

وبالإضافة إلى ذلك

تحتوي منتجات مثل No-Nat Reg على مادة النانو سيلفر ويتم بيعها تحت مظلة شركة الحلول الطبيعية.

وقد تمت الموافقة على هذه التطبيقات من قبل وكالة حماية البيئة الأمريكية. 3) يتم اعتماد المواد المطلية بالفضة والتي تحتوي على الفضة كأجهزة طبية ويشار إليها بالضمادات، وبالتالي يستوفي تعريف العامل العلاجي.

وفي عام 1995

منعت شركة حظر التوزيع من بيع عدد من منتجاتها لأن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية اعتبرت هذه المنتجات أدوية جديدة غير معتمدة.

وتم اتخاذ قرار سريع في عام 1996 لم يسمح بإدراج الفضة الغروية في الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، ولم يتم نشر معايير الجودة التجارية.

وأصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية اللائحة رقم 21CFR310.548، والتي تنص على أنه على الرغم من أن نفس المعيار لا يعتبر الفضة الغروية آمنة وفعالة، إلا أن المنتجات الدوائية التي تحتوي على مكونات الفضة الغروية تعالج الأمراض.

وكما لم يثبت

أن له أي تأثير علاجي، تم اعتبار هذا المنتج أدوية جديدة وقديمة غير معتمدة.

وفي المنتج المذكور أعلاه، أصيب رجل يبلغ من العمر 24 عامًا يعاني من النمش الكبدي العميق بحالة من التصبغ اللافت للنظر يشمل الجزء المركزي من الجسم.

وقد أصبحت هذه الآن مشكلة شاملة، ومن المثير للاهتمام أن نلاحظ أن التوقف عن تناول الدواء لا يوفر أي راحة من الأرجيريا.

حقيقة أن رواسب الفضة لا تتضاءل بعد التوقف عن تعاطي المخدرات تتوافق مع معدل إفراز الكميات العلاجية / التنفيذية من الفضة.

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة الطب النبوي

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !

تصميم و برمجة YourColor