تسجيل الدخول

استمتع بمزايا موقعنا

تسجيل الدخول
اخبار عاجلة

إعجاز القرآن فوق الغيوم والسحب أفلا يتدبرون؟

إعجاز القرآن فوق الغيوم والسحب أفلا يتدبرون؟
اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة الدعوة الى الله
اضغط لتقييم الموضوع
[Total: 1 Average: 5]

إعجاز القرآن فوق الغيوم والسحب أفلا يتدبرون؟

التفصيلات التي ورد ذكرها في القرآن قبل 1400 عام عن تشكل الغيوم التي لم يكتشفها العلم سوى حديثاً.
ولذا يشير إلى إعجاز القرآن وأنه منزل من الواحد الاحد من الله سبحانه وتعالى الفرد الصمد ومن بعث تلك الرسائل
النورانية رسول الله سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام سيد الخلق فهل من دليل أعظم من القرآن.

درس العلماء أشكال السحب ووجدوا أن السحب تتشكل وقولبتها على حسبًا لأنظمة وخطوات معينة
ترتبط بأنواع محددة من الرياح والغيوم.

إعجاز القرآن فوق الغيوم والسحب أفلا يتدبرون؟

نمط واحد من سحابة المطر هو سحابة الركام – (عاصفة رعدية). درس علماء مرفق الرصد الجوي طريقة
تشكل السحب الركامية وكيف تنتج المطر والبرد والبرق.

اكتشفوا أن السحب الركامية تجتاز بالمراحل الآتية لإنتاج المطر:

تدفع السحب السحب الأخرى:

تبدأ السحب الركامية بالتشكل حالَما تدفع الرياح قطعًا ضئيلة من
السحب (الركام) باتجاه مساحة تتقابل فيها هذه السحب

التحالف: عقب هذا ، تتجمع السحب الضئيلة معًا لتشكل سحابة أضخم.

إن قطع سحابة ضئيلة فضفاضة (الركام) وحينما تتجمع السحب الضئيلة ، تتكاثر تيارات الرياح
في السحابة الهائلة ، الأمر الذي يجعل السحابة تتخذ طراز كومة، يشار إلى قطرات الماء من خلال
التراص: حالَما تتجمع السحب الضئيلة ، تتكاثر التيارات الهوائية ضِمن السحابة الهائلة.
التيارات القريبة من مقر السحابة أمتن من التيارات القريبة من الحواف.

 تتسبب تلك التيارات في تطور جسد السحابة رأسياً

ومن ثم تكون السحابة “مكدسة” ويتسبب ذاك التطور الرأسي في توسع جسد السحابة باتجاه

الأماكن الأكثر صقيع من الغلاف الجوي وإذ تتشكل قطرات الماء والبرد وتبدأ في الإزدهار أكثر فأكثر

حينما تصبح قطرات الماء والبرد ثقيلة جدًا مثل التيارات لتحملها ، فإنها تبدأ تسقط من السحابة

مثل المطر ، البرد.

قال تعالى في سورة النور آية 43

(أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاء

مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاء وَيَصْرِفُهُ عَن مَّن يَشَاء يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأَبْصَارِ)

اكتشف علماء الأرصاد حديثاً تلك التفصيلات المختصة بتكوين السحب وهيكلها وتشغيلها باستعمال
أجهزة متقدمة مثل الطائرات والأقمار الصناعية وأجهزة الحاسب الآلي ومناطيد الرياح الشديد الحرارة وغيرها
من المعدات لدراسة الرياح واتجاهها ، وقياس النداوة وتنوعاتها ، و لتحديد معدلات وتحولات الضغط الجوي.

السحب الركامية

اكتشف علماء مرفق الرصد الجوي أن تلك السحب (الركامية) ، التي يتساقط فوقها المطر ، يبلغ ارتفاعها من 25000
إلى ثلاثين.000 قدم (4.7 إلى 5.7 ميل) ،أي ما يعادل (7.46 إلى 9.04 كم) ، ازديادًا مضاهاة بهذه التي تبلغ إليها المناطق الجبلية،
تلك الآية تطرح سؤالا ، لماذا تقول الآية: “.. من برقه ..” في مغزى إلى البرد؟ هل ذلك يقصد أن البَرَد هو العامل
اللازم في إصدار البرق؟ دعونا نشاهد ما يقوله كتاب Meteorology Today بخصوص ذاك: “تصبح الغيوم مكهربة حينما
يسقط البرد عبر مكان في السحابة تتركب من قطرات ضئيلة فائقة التبريد وبلورات متجمدة.

حالَما تصطدم قطرات سائلة ضئيلة بالبَرَد ، فإنها تتجمد لدى التلامس وتفريغ السخونة الكامنة،ذاك يحمي ويحفظ
سطح البرد أكثر دفئًا من بلورات الجليد المحيطة، حينما يتلامس البرد مع بلورات الجليد المحيطة به ،

تتم ظاهرة مهمة:

تتدفق الإلكترونات من الجسد الأكثر ثلوجة إلى الجسد الأكثر دفئًا، لذا فإن البرد مشحون سلبًا.
ينشأ نفس القوة حالَما تتلامس القطرات الضئيلة فائقة التبريد مع قطعة من البرد ، وتتكسر شظايا الثلج
الموجبة الشحنة. ثم يتم نقل تلك الجزيئات الأخف شحنة إيجابية الحمولة إلى الجزء الذي بالأعلى من السحابة عن
سبيل التيارات الهوائية. يسقط البرد المشحون سالبًا الباق نحو قاعدة السحابة ، وبذلك فإن الجزء الذي بالأسفل
من السحابة مشحون بالطاقة السلبية. ثم يكمل تفريغ تلك الشحنات السالبة باتجاه الأرض ، على طراز برق ” نستنتج
من ذلك أن البَرَد هو العامل الأساسي الذي يشارك في إصدار البرق.

إعجاز القرآن فوق الغيوم والسحب أفلا يتدبرون؟

تم اكتشاف تلك الحقائق بخصوص البرق حديثاً فحسب

حتى عام 1600 في أعقاب الميلاد ، كانت وجهات نظر أرسطو بخصوص الأرصاد الجوية هي السائدة.

كمثال على هذا ، أفاد أرسطو أن الغلاف الجوي له نوعان من الزفير ؛ جاف ورطب، وصرح أيضًا إن الرعد

هو الصوت الناجم عن ارتطام الزفير الجاف بالغيوم المتاخمة وأن البرق ناجم عن احتراق الزفير الجاف بنار

خافتة وضعيفة، تلك عدد محدود من الأفكار بشأن مرفق الرصد الجوي التي كانت سائدة في زمن الوحي القرآني
، قبل أربعة عشر قرنًا.

أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82) النساء
أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24)محمد
أفلا يتدبرون؟

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة الدعوة الى الله

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !

تصميم و برمجة YourColor

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home1/eslamna/public_html/wp-includes/functions.php on line 5109